أرشيف الأوسمة لـ » آيباد «

May
22

بسم الله الرحمن الرحيم

اكمالا لما بدأته قبل فترة من كتابة التدوينات التقنية سأعمل على إضافة تدوينات تتحدث عن برامج الآيفون والآيباد وشرح مبسط لها.

وعلى بركة الله أبدأ بأول البرامج وهو برنامج stanza للآيباد والأيفون

– اسم البرنامج: Stanza.
– الجهاز المستخدم: الآيفون والآيباد
– مهمة البرنامج: قراءة الكتب.
– سعر البرنامج: مجاني.
– المتجر: متجر البرامج App Store.

– برنامج stanza من أروع البرامج المستخدمة لقراءة الكتب الإليكترونية وملفات PDF ويتميز عن غيره بسهولة التعامل والقدرة على تنزيل الكتب من الانترنت وأنه مجاني بالكامل.

– أيقونة البرنامج

المزيد…

Feb
20

بسم الله الرحمن الرحيم

عند الدخول على متجر البرامج الخاص بمنتجات آبل والمسمى (App Store) يتوجب على المستخدم إنشاء حساب خاص لذلك حتى يستطيع تنزيل البرامج المجانية أو شراء البرامج المدفوعة.
ومن سياسات آبل المعروفة هي إنشاء متجر خاص بكل دولة وللأسف المتاجر الخاصة بالدول العربية وخاصة السعودية تفتقر للكثير من المميزات والبرامج الجيدة والتي تكون كلها موجودة على المتجر الأمريكي.
لذلك من الأفضل الدخول إلى متجر البرامج عن طريق حساب أمريكي لكن هناك مشكلتان تواجه المستخدم حينما يريد فعل ذلك وهي عدم قبول متجر البرامج الأمريكي للبطاقات الإئتمانية غير الأمريكية ولهذا يتوجب عليه إنشاء حساب مجاني بمعنى أنه لا يضع فيه رقم بطاقته الإئتمانية بل يستخدمه فقط لتنزيل البرامج المجانية وما أكثرها على المتجر. المزيد…

Feb
07

بسم الله الرحمن الرحيم


كما أسلفت من قبل في التدوينة السابقة أنني بصدد إنشاء تدوينات تقنية وهذه أولها وسأتحدث فيها عن برنامج آي تيونز من شركة آبل.

– ما هو آي تيونز iTunes؟.
هو أحد برامج تشغيل ملفات الوسائط الصوتية والمقدم من خلال شركة آبل ويعمل على نظامي تشغيل ويندوز وماك.

إضافة إلى ذلك فالبرنامج يعتبر منصة التعامل مع أجهزة آبل المحمولة المختلفة مثل آيفون iPhone وآيباد iPad وآيبود iPod ومن خلاله يمكننا إضافة الملفات الصوتية والمرئية والصور والبرامج والكتب وكذلك ترقية نظم تشغيل الأجهزة وأخذ نسخة إحتياطية من النظام والعديد من المميزات الأخرى.

المزيد…

Jan
20

بسم الله الرحمن الرحيم

منذ فترة ليست بالقريبة تواصلت طلبات الاستشارات الفنية والتقنية في الإنهيال علي من الكثيرين من معارفي وأصدقائي حول الكمبيوتر والآي فون وأخيرا الآي باد ظنا منهم أنني بارع جدا في التعامل مع التقنية ومهتم بالتكنولوجيا وهذا صحيح نسبيا عندما أقارن ما أعرفه بما يعرفون ولكن الحقيقة هي أنني لم أكن يوما محترفا أو مؤهلا لتقديم هذه الإستشارات لا لشيء سوى أنني لم آخذ هذه المعلومات من مصادرها الصحيحة بل كان جلها -إن لم يكن كلها- قد اكتسبته بالتجربة وتعلم الحلاقة على رؤوس اليتامى :)
المزيد…