أرشيف الأوسمة لـ » الرسول «

Jan
13

بسم الله الرحمن الرحيم


منذ ما يربو على الألف والأربعمائة عام تحرك رجلان من بلدهما يقصدان بلدا آخر ليجدا فيه ما لم يكونا قد وجداه في بلدتهما

وخرجا مطاردين من قومهما

ولم يكونا قد أجرما أو انتهكا عرضا

أو حتى نقضا عهدا المزيد…

Dec
25

بسم الله الرحمن الرحيم


كثيرا ما تواجهنا مواقف نقف فيها حائرين

هل نحن على صواب أم على خطأ ؟؟

هل يمكننا التنازل أم لا؟

هل نغلب الجانب الإنساني على الجانب المنطقي؟

هل التنازل قوة أم ضعف؟

أسئلة كثيرة تخطر في بالي وأنا أفكر في مواقف تحدث للإنسان يوميا وأحيانا خلال دقائق فقط

من هذه المواقف

  • إذا جاءك شحات وطلب منك شيئا هل تعطيه رغبة فيما عند الله أو لا تعطيه لكي تكون إيجابيا في منع ظاهرة التسول؟؟
  • إذا أتاك صديقك وطلب منك حل مسألة دراسية صعبة هل تساعده لحلها أم تتركه يعتمد على نفسه؟
  • إذا أتاك مرؤوسك وطلب من الإستئذان في الإنصراف مبكرا هل تتركه يذهب أم تمنعه بسلطة النظام؟

هذا غيض من فيض

للأسف النظرة الإنسانية القاصرة في الغالب لا تسعفنا في مثل هذه المواقف لأننا نتجه عاطفيا نحو التنازل وعقليا نحو الانضباط فيتكون لدينا تياران قويان يحاولان تحريكنا من جهة إلى أخرى.

من وجهة نظري أن مثل هذه المواقف يجب التعامل معها كل على حدة. بمعنى أن نحكم على كل موقف تحت إطار الظروف المحيطة به فمن الممكن أن أتنازل اليوم وألا أتنازل غدا في نفس الموقف.

أنا لا أرى هذا نوعا من إزدواجية المنطق أو انفصام الشخصية.بل أراه مرونة افتقدناها كثيرا هذه الأيام.

من واقع تجاربي -القليلة- أكاد أجزم أن التعامل الطيب و التنازل وعدم التعصب للرأي هو مفتاح النجاح لأي شخص ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم المثل الأعظم

فرسولنا الكريم كان ينادي بكل ما هو صحيح – ولا يمكن التشكيك في ذلك أبدا – ومع هذا كان يعطي الادلة والبراهين على صحة أقواله وأفعاله ولم يكتفي بهذا وحسب بل وصل إلى الاستماع إلى أعدائه ومخالفيه ومناقشتهم فيما يأتون به ومسايرتهم في شروطهم ما دام هذا لا ينقص من مقداره أو مقدار ما جاء به.

إذن:

الحل في وجهة نظري أننا يجب أن تكون لنا مرجعية نبوية – ليس من الناحية الدينية فحسب – في التعامل مع المواقف التي تمر بنا ومحاولة التقرب إلى الرأي النبوي الإنساني الذي نجح به عليه الصلاة والسلام ومن بعده خلفاءه الراشدين في فرض ثقافهم الأخلاقية على العالم.

وهذا لا يأتي من فراغ بل بدراسة سيرته العطرة والتعرف على ملابسات القضايا التي تصرف فيها ومن ثم التدرب على تطبيق ذلك على المجتمع والنظر في نتائج ذلك.

عندئذ أتوقع أن نعرف الصح من الخطأ…